أعراض خروج السموم من الجسم والتخلص منها في يوم واحد

أعرض خروج السموم من الجسم
أعرض خروج السموم من الجسم

أعراض خروج السموم من الجسم  إذا قمت بإتباع نظام غذائي مخصص لتحفيز دفاعات الجسم للتخلص من

السموم المتراكمة فيه فقد تشعر بمجموعة من الأعراض والآثار الجانبية التي قد تكون مؤرقة إلى حدِ ما، إلا

أنها تعتبر إشارة جيدة أن الجسم بدأ الانتفاع بالفعل من نظام التخلص من السموم Detox ويقوم بإعادة تأهيل

نفسه للتعود على البدائل الصحية في الغذاء والمشروبات سوف نتحدث بالتفصيل عن أعرض خروج السموم

من الجسم .

 

أماكن خروج السموم من الجسم

أعرض خروج السموم من الجسم  يمتلك الجسم البشري آليات ودفاعات طبيعية تعمل على التخلص من

السموم الداخلة إليه من النظام الغذائي الغير صحي او التعرض المستمر للملوثات في البيئة المحيطة، وفي

حال كان استقبال السموم في الجسم يطغى على قدرته الطبيعية على الاستشفاء منها وطردها، يتم تخزين

تلك السموم في الخلايا الدهنية والخلايا الضامة، مما يعيق عملها في التأثير السلبي على عمل الجسم

الطبيعي، ويكون التخلص من السموم المتراكمة في الجسم عن طريق ستة طرق.

الكبد:

يؤدي الكبد العديد من المهام الحيوية الضرورية لبقاء الكائن الحي، مثل المساعدة في الهضم، التوازن

الهرموني ويعتبر هو العضو الرئيسي في نظام إزالة السموم من جسم الكائن الحي بوجه عام، حيث يعمل

على ترشيح الدم بشكل دوري للتخلص من بقايا كرات الدم الحمراء التي تم تكسيرها وتجديدها من قبل

الجسم، يتخلص من المواد السامة التي تم تناولها من خلال النظام الغذائي مثل المواد الحافظة، بقايا المعادن

الضارة، المعدلات المرتفعة من المواد الكيميائية في الأدوية، نسب الهرمونات الزائدة، كما يعمل على تحويل

الامونيا إلى يوريا، كما ينقى الدم من بقايا الجسم الغير ضرورية ويجعلها سهلة الطرد من الجسم، كما يزيل

التخمر والتعفن الذي يحدث في الجهاز الهضمي، كما ينتج نوع من خلايا الجهاز المناعي التي تقوم بتدمير

الميكروبات الغازية والخلايا السرطانية.

الكليتين:

تقوم الكليتين بالتخلص من السموم في الجسم عن طريق تنقية الدم من المواد الكيميائية والملوثات والأدوية

والتخلص من تلك العناصر في البول، لكن ينحصر دور الكلى على ترشيح المواد السهل التخلص منها التي

يمكن أن تذوب في الماء، لكن بالنسبة للمواد الغير بيولوجية فيتم التخلص منها من خلال الكبد، لذا فإن الحفاظ

على ضغط دم متوازن وشرب كميات وافرة من المياه لتسيل الدم بالقدر الكاف أمر له أهمية قصوى في تنشيط

عملية التخلص من السموم في الجسم.

الجهاز الهضمي:

لا يقتصر دور الجهاز الهضمي في هضم الطعام الذي نتناوله فحسب، بل أن له أهمية قصوى في التخلص من

السموم والملوثات في الجسم بداية من اللسان وحى القولون، فعندما نتناول طعام ما تقوم المعدة بتكسير

جزيئات ذلك الطعام إلى أجزاء ابسط من السهل هضمها، ومن ثم ينتقل الطعام المهضوم إلى الأمعاء الدقيقة

وفيها يقوم الجسم بامتصاص المغذيات الهامة مثل المعادن والأحماض الأمينية والفيتامينات في شعيرات الدم

الحمراء، تذهب تلك المغذيات بعد ذلك إلى الكبد لتنقيتها، من ثم يتم إرسال العناصر الغذائية مرة أخرى

لمجرى الدم، بينما يتم إرسال السموم والملوثات والفضلات مع العصارة الصفراوية مرة أخرى إلى الجهاز

الهضمي لكي يتم التخلص منها كليًا من خلال عملية الإخراج.

الجهاز التنفسي:

تقوم الرئة بتنقية الملوثات والسموم الداخلة إلى الجسم من خلال الجهاز التنفسي في الهواء على شكل غاز

كربوني، كما أنه في بعض الحالات يتم نقل السموم التي لم ينجح الكبد والكلى في التخلص منها إلى الرئة

مع مجرى الدم حيث يتم التخلص منها عن الطريق الإفرازات المخاطية.

الجلد:

يقوم الجلد بالتخلص من السموم المتراكمة في الجسم بعدة طرق ربما أبرزها هو العرق، ويكون ذلك البقايا

والنفايات والسموم التي تكون على شكل بلورات وتكون قابلة للذوبان في الماء، فيتم طردها من الجسم في

العراق من خلال الغدد العرقية، كما أن بعض السموم تخرج من الجسم على شكل طفح جلدي.

الجهاز الليمفاوي: يتكون من شبكة كبيرة من الخلايا والأوعية والغدد التي تعمل على تنقية الجسم من

السموم والنفايات وتكمن وظيفته الأساسية في التخلص من العدوى التي تم مكافحتها عن طريق الجهاز

المناعي.

 

أعراض ارتفاع السموم في الدم

هناك بعض الأعراض التي إذا بدأت في الظهور تشير إلى زيادة نسبة السموم في الدم، تشمل تلك الأعراض ما يلي:-

  • الشعور الدائم والمستمر بالتعب بالرغم من النوم في الليل لعدد ساعات كافية.
  • الشعور المتكرر بالقلق وعدم القدرة على التركيز لإكمال المهام اليومية.
  • الشعور بالصداع بشكل متكرر.
  • كثرة ظهور الطفح الجلدي وشحوب لون البشرة.
  • عسر الهضم وتقلصات الجهاز الهضمي.
  • قلة مستويات الطاقة والرغبة في عمل أي شيء كما قد تكون كثرة النوم دليل على زيادة السموم في الدم.
  • رائحة العرق والنفس الكريهة بالرغم من الاهتمام بالنظافة الشخصية تعني زيادة السموم في الدم.

 

أعراض خروج السموم من الكبد والجسم

بينما يقوم الجسم بتنقية السموم والتخلص منها تبدأأعرض خروج السموم من الجسم والكبد في الظهور

وتكون مؤشر جيد على فاعلية عملية التخلص من السموم detoxing، ينتج عن هذا بعض الأعراض الشائعة

مثل:-

  • إفرازات مخاطية.
  • زيادة تعرق.
  • تعب وخمول.
  • صداع.
  • أعراض مثل أعراض نزلة البرد أو الأنفلونزا.
  • عدم القدرة على النوم بشكل مستمر.
  • إمساك أو إسهال.
  • ضعف العضلات مع بعض الآلام المتكررة في العضلات.

كما قد تشعر ببعض الأعراض القديمة التي كنت تعاني منها، لا يعني ذلك عودة المرض مرة أخرى ويجب

الاستمرار في نظام الديتوكس وعدم الاستعانة بأي أدوية للتخلص من الأعراض، لأن الهدف من التخلص من

السموم هو طرد المواد الكيميائية الغير ضرورية من الجسم، وليس إدخال المزيد منها.

 

التخلص من سموم الجسم في يوم واحد

التخلص من سموم الجسم في يوم واحد أمر لا يمكن تحقيقه بشكل فعلي من خلال بعض التغيرات الغذائية،

إلا أن تضمين بعض العادات الجديدة وإتباع بعض النصائح قد يساعد بصورة كبيرة في تسريع عملية التخلص من

السموم في أقصر وقت ممكن ويمكن إنجاز ذلك عن طريق إتباع الخطوات التالية.

الماء والليمون عند الاستيقاظ:

يحتوي الليمون على عنصر البيكتين الذي يعمل على تنشيط إنزيمات الكبد للتخلص من السموم بسرعة أكبر،

كما يساعد في عملية الهضم وتوازن مستويات الحموضة في الجهاز الهضمي.

تجنب الأطعمة النشوية:

الأطعمة الغنية بالنشويات مثل الخبز وحبوب الصباح والسكريات تسبب احتفاظ الجسم بالمياه وعدم التخلص

منه في البول، مما يزيد من تركيزات السموم في خلايا الجسم، لذا في هذا اليوم تجنب النشويات المحسنة

وركز على تناول الخضراوات الطازجة ومصادر البروتين قليل الدهون.

ممارسة التمارين الرياضية: ا

لقيام ببعض التمارين الرياضية يساعد على تحسين الدورة الدموية وبالتالي سرعة التخلص من السموم في

الدم عن طريق الكليتين ومن خلال التعرق.

 

تنظيف الجسم من السموم بالماء -أعراض خروج السموم من الجسم 

أثناء مرحلة التخلص من السموم في الجسم يساعد شرب المياه بانتظام وبكميات وافرة على تنشيط عمل

الكليتين والجهاز الهضمي والغدد العرقية في التخلص من السموم المتراكمة في الجسم، حيث يساعد ذلك

على تسيل الدم بالقدر الكافي مما يسمح له بالمرور بسرعة أكبر من خلال الكليتين وبالتالي إنتاج البول الذي

يخرج معه الملوثات والسموم في الجسم، ينصح المختصون والأطباء بضرورة شرب ما لا يقل على ستة أكواب

من المياه في اليوم، يمكن إضافة بعض المكونات مثل شرائح الليمون والجنزبيل إلى الماء أن يزيد من فاعليتها

في تخليص الجسم من السموم.

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *