اكلات لمرضى السيلياك المسموح بها وتأثير هذا المرض على الزواج

اكلات لمرضى السيلياك
اكلات لمرضى السيلياك

اكلات لمرضى السيلياك للوقاية من حدوث مضاعفات  لان السيلياك هو مرض مناعي يحدث خلل في الجهاز المناعي

تجاه بروتين الجلوتين ، يوجد هذا البروتين في بعض الأطعمة مثل القمح والشعير وغيرها من الأطعمة و في هذا المقال

سوف نقدم لكم اكلات لمرضى السيلياك.

كتاب التغذية و اكلات لمرضى السيلياك

يعتبر مرض السيلياك هو إحدى الأمراض المناعية التي تصيب الإنسان نتيجة لوجود حساسية تجاه بروتين الجلوتين

الموجود في القمح والشعير وغيرها من الأطعمة ويجب اللجوء الى نظام غذائى من اكلات لمرضى السيلياك .

يتسبب هذا المرض المناعي في حدوث التهاب شديد في الطبقة الداخلية المبطنة لجدار الأمعاء الدقيقة مما يجعلها غير

قادرة على امتصاص العناصر الغذائية الهامة والضرورية لصحة الجسم.

كما ذكرنا أن مرض السيلياك أو ما يعرف بحساسية القمح يحدث نتيجة لتناول بروتين الجلوتين، ولذلك فإن طريقة العلاج من

هذا المرض تعتمد على الابتعاد الكلي عن تناول الأطعمة التي تحتوي على هذه المادة، هذا بالإضافة إلى تناول بعض

المكملات الغذائية التي تحتوي على الحديد والفيتامينات التي يحتاجها الجسم ويمكن أن يحدث نقص فيها.

اقرأ ايضًا

افضل وقت لتناول الفيتامينات والأنواع القابلة للذوبان في الماء

المسموح والممنوع لمرضى السيلياك

يتساءل مرضى السيلياك عن اكلات لمرضى السيلياك النى يجب تناولها والممنوعة بالنسبة لهم وذلك حتى يتسنى لهم

المحافظة على صحتهم وعدم حدوث أي مضاعفات خطيرة ومن أهم الأطعمة المسموح تناولها

الفول وباقي البذور كالبازلاء، العدس، الحمص وغيرها من البذور.

المكسرات بأنواعها المختلفة ولكن بشرط ألا تكون معالجة أو مخلوطة مع مواد أخرى تحتوي على بروتين الجلوتين.

الحليب ومنتجات الألبان بشكل عام.

اللحوم والدواجن والأسماك.

الخضروات والفواكه.

هناك أيضاً مجموعة كبيرة من الحبوب البديلة للقمح والشعير التي يمكن استخدامها منها حبوب الامارانث وهي عبارة

عن نوع من الحبوب الكاملة والغنية بالبروتين ولكنها تخلو من بروتين الجلوتين.

حبوب الذرة ودقيق الذرة والتي يمكن تحضير الخبر أو المعجنات منها لمرضى السيلياك كبديل للقمح والشعير.

الكتان.

بعض أنواع الدقيق والتي يمكن استخدامها في عمل الخبز مثل دقيق الذرة، الأرز، الفول، البطاطس وفول الصويا.

هناك بعض الأطعمة الممنوع استخدامها في حالة مرضى السيلياك منها

الشعير وجميع مشتقاته والمواد المصنعة منه مثل مشروب الشعير، خل الشعير بنكهة الشعير.

الجاودار.

القمح.

القمح المهجن وهو عبارة عن نبات وسط بين القمح والجاودار.

 

هل العدس مسموح لمرضى السيلياك

نعم يعتبر العدس نوع من أنواع البذور أو البقوليات والتي تتميز بخلوها من بروتين الجلوتين الذي يتسبب في الحساسية

لدى مرضى السيلياك ولذلك فهو يعتبر من اكلات لمرضى السيلياك المسموح بها.

بدائل القمح لمرضى حساسية القمح

يقلق الكثير من مرضى السيلياك بشأن وجود حساسية القمح ويخافون من عدم وجود بدائل أخرى له ولكن من حسن الحظ

هناك الكثير من الأطعمة البديلة التي يمكن استخدامها لمرضى السيلياك والتي يمكن تحضير الخبز والمعجنات منها ومن

أهم هذه البدائل

الذرة ودقيق الذرة.

الدقيق الذي يتم تحضيره من نبات الفول، فول الصويا، الذرة، الأرز.

مرض السيلياك خطير

كنا قد ذكرنا في السطور السابقة أهم المعلومات عن مرض السيلياك وعن أغراضه التي يمكن أن تكون خطيرة، يعتبر مرض

السيلياك هو مرض مناعي وراثي أي ينتقل من الآباء والأمهات إلى الأبناء لكنه غير معدي لا ينتقل عن طريق العدوى.

يعتبر هذا المرض مرض خطير جداً فقد يؤدي في بعض الحالات إلى الإصابة بسرطان القولون والغدد الليمفاوية

أعراض حساسية الأمعاء

حساسية القمح أو حساسية الأمعاء الدقيقة كلها مسميات مختلفة لمرض السيلياك والتي تتميز بوجود بعض الأعراض منها

حدوث تقلصات شديدة في الأمعاء مع وجود انتفاخ.

زيادة الشهية للطعام أو فقدان تام للشهية.

الإصابة بفقر الدم أو الأنيميا وذلك بسبب حدوث نقص في كمية الحديد، حمض الفوليك، فيتامين ب١٢ وفيتامين ك التي

يحتاجها الجسم.

الإصابة بالضعف والإعياء الشديد والعام وعدم القدرة على بذل أي جهد وطاقة واتباع حمية غذائية اكلات لمرضى السيلياك .

حدوث تشققات في اللسان.

حدوث تورم في الأقدام مع الإصابة بتقلصات عضلية شديدة في الساقين والقدمين.

الإصابة بالإسهال أو الإمساك الشديد حيث يختلف من شخص لآخر مع حدوث تغير في لون البراز حيث يصبح لونه مقارب

للرمادي مع وجود رائحة غريبة له.

حدوث زيادة في سيولة الدم مع وجود تأخير في تجلط الدم وقفل الجروح في حالة التعرض لجرح مع زيادة في كمية النزف.

الإصابة بزيادة حموضة المعدة والشعور بحرقة المعدة مع وجود غازات في البطن.

حدوث نقص وخلل في نشاط الطحال بسبب حدوث ضمور به مما يتسبب في وجود كرات الدم الحمراء الكبيرة في العمر أو ما

تعرف بالزهرة وتكون مشوهة غير قادرة على العمل بسبب عدم تحطيمها بواسطة الطحال.

الإصابة بهشاشة العظام وذلك بسبب وجود نقص في عنصر الكالسيوم والفوسفور الضروريين لبناء العظام، وذلك نتيجة لعدم

قدرة الأمعاء الدقيقة على امتصاص هذه العناصر المفيدة.

حدوث تأخر في الدورة الشهرية أو غيابها بشكل كامل، حدوث نزيف من الأعضاء التناسلية مع وجود احتمالية حدوث عقم في

كلا من الرجال والنساء.

اعراض السيلياك الصامت

يعتبر مرض السيلياك مرض مناعي خطير ولكنه غير معدي فهو لا ينتقل عن طريق التلامس أو الطعام أو الشراب ولكنه ينتقل

جينياً فيورث الآباء والأمهات المرض للأبناء.

تكمن خطورة مرض السيلياك في أنه من الممكن أن يكون الشخص إيجابي من النتائج المعملية ولكن لا تظهر عليه أي أعراض

فلا يستطيع الشخص التعرف على إصابته بالمرض إلا بمحض الصدفة، الأمر الذي يجعله يتعرض للمضاعفات الخطيرة الإصابة

بأنواع مختلفة من السرطان مثل سرطان القولون والغدد الليمفاوية دون أن يشعر بسبب عدم اجراؤه  للتحليل ولذلك فهو يسمى

بالسلياك الصامت.

السيلياك والزواج

يقلق الكثير من الأشخاص سواء الرجال أو النساء المصابين بمرض السيلياك من الزواج خوفاً من حدوث تأخر في عملية الإنجاب

هذا بالإضافة إلى احتمالية انتقال المرض إلى الأبناء حيث أنه يعتبر مرض وراثي ينتقل من الآباء والأمهات إلى الأبناء.

بالنسبة للسيدات هناك ثلاثة أنواع نوع لديه المرض ولكنه لا يعرف، النوع الثاني مصاب بالمرض ويعلم ولكنه غير متبع الإجراءات

اللازمة للحماية من مضاعفاته ويتناول الأطعمة التي تحتوي على بروتين الجلوتين، والنوع الثالث وهو مريض ويعلم مرضه ولكنه

تتخذ جميع الإجراءات اللازمة لحماية جسمه من المضاعفات.

النوعين الأول والثاني يواجه مشاكل في الحمل تأخر الإنجاب وذلك بسبب حدوث تأخر في الحيض أو غيابها بشكل كلي هذا

بالإضافة إلى قصر فترة الإرضاع واحتمالية الإجهاض.

النوع الثالث وهي السيدات التي تنتظم في استخدام الأدوية والعلاجات الخاصة بالمرض وتحرص على تناول الأطعمة الخالية

من بروتين الغلوتين، وبالتالي فهي تحمي نفسها من المضاعفات الخطيرة المحتملة الحدوث، وهذه السيدات يكون الحمل

والانجاب لديهم طبيعي ولا يوجد تأخر به، كما انهم لا يعانون من تأخر الدورة الشهرية أو غيابها هذا بالإضافة إلى تمتعهن بفترة

رضاعة طبيعية ومع اتباع نظام اكلات لمرضى السيلياك يمكن التخفيف من اعراضه.

بالنسبة للرجال المصابين بمرض السيلياك فإن عدم التزامهم بتناول الأطعمة التي لا تحتوي على بروتين الجلوتين فإنه يؤدي

إلى حدوث نقص في عدد الحيوانات المنوية لديهم وبالتالي تأخر الإنجاب.

نعم من الممكن أن يتسبب مرض السيلياك في إصابة الشخص بأنواع مختلفة من السرطانات وذلك في حالة عدم اكتشاف

مرض السيلياك الصامت أو في حالة إهمال تناول الأدوية، الأمر الذي يجعل الشخص يتعرض للمضاعفات الخطيرة والتي

أهمها الإصابة بسرطان القولون والغدد الليمفاوية.

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *