الاجنة المجمدة ونسبة نجاحها وخطوات نقل الأجنة بالتفصيل

الاجنة المجمدة ونسبة نجاحها
الاجنة المجمدة ونسبة نجاحها

الاجنة المجمدة ونسبة نجاحها حيث أنها تعد عملية نقل للأجنة إلى داخل الرحم، من أجل أن يستمر الحمل بصورة طبيعية داخل رحم الأم، وهي تعد أحد العلاجات المدرجة لعمليات أطفال الأنابيب، حيث تكون تلك العمليات بمثابة طوق نجاة للسيدات التي تعاني من العقم أو لأسباب أخرى صحية لا تسمح بتخصيب البويضة داخل الرحم.

الاجنة المجمدة ونسبة نجاحها

قد يكون فرصة تجميد الأجنة متاحة للسيدات التي سبق لهم وقاموا للخضوع إلى عملية أطفال الأنابيب، وذلك من أجل توفير الجهد والمال والوقت على السيدات.

بالإضافة إلى الحفاظ على صحة المرأة أيضًا من تناول المزيد من المنشطات الهرمونية والأدوية الأخرى، وبالرغم من أن الأجنة حديثة التكوين تكون أفضل من الاجنة المجمدة ونسبة نجاحها تكون أفضل أيضًا، إلا أنها تعد امر ضروي وهام في بعض الحالات.

وبالتالي يكون اللجوء إلى عمليات الأجنة المجمدة محبذا بشكل أفضل، بالإضافة إلى عملية حفظ الأجنة عن طريق التجميد تم تطويرها بشكل ملحوظ، مما جعلها تسجل معدلات نجاح مرتفعة، من خلال إبقاء أكبر عدد من الأجنة المجمدة.

وفي نفس السياق نجد أن فترة نقل الأجنة المجمدة وزراعتها، عملية قد تستغرق نقلها إلى الرحم، حتى يصير الحمل طبيعي جدا، وهو ما يقارب حوالي 22 يوم تقريبا.

إقرأ ايضا

حبوب كليمن البيضاء لتثبيت الحمل وأعراض سن اليأس أو انقطاع الطمث

هل الأجنة المجمدة أفضل من الفريش

دائما ما يكون هناك بعض الأسئلة الشائعة حول إذا كانت الأجنة المجمد أفضل من الفريش أي من الأجنة المكونة حديثا، ونجد أن الأجنة الحديثة قد تكون أفضل في الحالات العادية والبسيطة، وهي عملية أطفال الأنابيب.

ولذلك تحتاج المرأة إلى القيام ببعض الفحوصات اللازمة من أجل إتمام نقل الأجنة المجمدة داخل الرحم بنجاح، ومنها فحوصات الدم، وفحص الرحم بالموجات الفوق صوتية والتي تعرف ultrasound وذلك للتأكد من سلامة بطانة الرحم الداخلية.

وللتوضيح نجد أن الاجنة المجمدة ونسبة نجاحها تكون أفضل من الأجنة الحديثة أيضًا في بعض الحالات الأخرى، والتي لا تجد أي سبيل غير ذلك، وقد يعود هذا للأسباب الآتية:

  • فشل الحمل بعد الخضوع لعملية أطفال الأنابيب.
  • رغبة الزوج والزوجة في تكرار العملية وتجربة الحصول على طفل بطريقة أو بأخرى.
  • إذا تعرضت الزوجة للإصابة بحالة فرط الإباضة خاصة إذا كانت مصابة بتكيس المبايض.
  • العمل على توفير التكاليف المالية من إعادة عملية أطفال الأنابيب بالكامل نظرا إلى تكلفتها العالية.

إقرا ايضا

مين عندها بطانة الرحم سميكة وحملت تعرفي على أنواع بطانة الرحم |معلومات

تجارب ناجحة لإرجاع الأجنة المجمدة

الاجنة المجمدة ونسبة نجاحها قد تختلف من مركز إلى آخر ومن طبيب إلى آخر، وعادتا ما تصل نسبة نجاح زراعة الأجنة المجمدة إلى 20%، وذلك نظرا إلى تأثير البويضات الملقحة بعد عملية التجميد ثم فك التجميد.

ومن ناحية أخرى نجد أن أغلب من نصف الأجنة يمكن أن تضرر بعد عملية فك التجميد، ولا يمكننا الحكم على العدد الذي يكون صالح للإرجاع مرة أخرى للرحم بعد فك التجميد عليها.

ولذك نجد إذا تبقى حوالي خمسة أجنة فقط، يتم انتقاء افضلهم وإعادته إلى الرحم،

ومن الممكن أن يقوم الطبيب بإرجاع ما بين ثلاثة إلى أربعة أجنة كحد أقصى.

باختصار لا يمكن لعملية الأجنة المجمدة أن يتم نقلها من بلد إلى آخر، حيث أن عملية

التجميد تتم تحت ظروف وعوامل خاصة، وقد تكون عملية التنقل بها من مكان إلى آخر

تأثر سلبيا على نجاح العملية.

ومن خلال التجارب التي تمت بنجاح عبر عملية الأجنة المجمدة، فيتم التوقف فيها عن

إعطاء أي أدوية أو مثبتات مثل البارلوديل إلى أن تظهر أولا نتيجة نجاح العملية.

ونتيجة إلى ذلك يتم تناول إبرة تحضيرية لتهبيط عمل المبايض في إعاقة عملية التبويض

بشكل طبيعي، ثم يتم تناول دواء السيكلوبروجينوفا، وذلك من أجل تجهيز بطانة الرحم

وزيادة سمكه لزراعة الأجنة.

إقرا ايضا

مين جربت اللولب الهرموني ومعلومات عن مشاكل اللولب الرحمي |معلومات

مخاطر عملية نقل الأجنة المجمدة

قد تشمل عملية نقل الأجنة المجمد على بعض المخاطر التي يجب وضعها في

الحسبان، بالرغم من الاجنة المجمدة ونسبة نجاحها التي حصل عليها بعض

الأشخاص، إلا يجب أن نضع كافة المضاعفات في اعتبارنا وهي كالتالي:

  • حدوث الحمل المتعدد للأجنة، وينتج عنه تعدد التوأم أو موت احدهم وعيش الأخر.
  • حدوث الحمل خارج الرحم، إذا لم يحرص الطبيب على زرع الأجنة المجمدة داخل الرحم بصورة سليمة.
  • سهولة الإصابة بالالتهابات أو العدوى، عند نقل الأجنة المجمدة داخل الرحم.
  • عدم الحصول على النتيجة الناجحة 100%، حيث تتعرض بعض الأجنة إلى الموت.

خطوات نقل الأجنة بالتفصيل

عملية الاجنة المجمدة ونسبة نجاحها تتم استنادا إلى إتمام عدة عوامل بصورة

سليمة، ويجب اتباع الخطوات الآتية:

  • أولا يتم إعطاء الزوجة أدوية ومكملات هرمونية مثل حقن هرمون الأستروجين، بحيث تستمر عليه لمدة أسبوعين، بدء من اليوم الأخير من الدورة الشهرية لها.
  • ثانيا يتم القيام بإجراء الفحوصات المجددة للدم مع صورة الموجات الفوق صوتية للرحم وذلك الأمر بعد مرور حوالي خمسة عشر يوما.
  • ثم يتم إعطاء الزوجة مجموعة من المكملات الهرمونية ومنها البروجستيرون، والذي يساعد على زيادة سمك البطانة الداخلية للرحم، ويكون لفترة يحددها الطبيب تبعا لعمر الأجنة عند تجميدها.
  • وبعد ذلك تتم عملية نقل الأجنة وفي حالة أن كانت الأجنة المجمدة في اليوم الخامس يتم نقلها في اليوم السادس، بعد البدء بتناول هرمون البروجستيرون.
  • وفي نفس السياق يمكننا أيضًا أن نستغنى تماما عن المنشطات الهرمونية، اعتمادا على فترة الإباضة الطبيعية عند المرأة ويتم مراقبتها من خلال فحصوات الدم والأشعة.

إقرا ايضا

كم يستمر الحمل خارج الرحم وأضراره وكم يستمر الحمل|معلومات

تجاربكم في ترجيع الاجنة المجمدة

بعد الانتهاء التام من إجراءات نقل الاجنة المجمدة ونسبة نجاحها التي تطلب من

الزوجة الانتظار لمدة أسبوعين كاملين، وتقوم على الفور بعدهم بعمل فحص للحمل

والتحقق من ثبوته أو فشل العملية.

حيث نجد أن فرص نجاح الحمل تتشابه كثيرا بين كلا من طريقة زراعة الأجنة وذلك بعد

الانتهاء من عملية التخصيب، وبين نقل الأجنة المجمدة.

ونتيجة لذلك فأن أغلب الدراسات وجدت أن معدل نجاح حدوث الحمل عبر عملية نقل

الأجنة المجمدة، يكون أعلى  في بعض الحالات التي تعاني من العقم.

ويرجع هذا الأمر إلى سبب إتاحة الفرصة لبطانة الرحم بالنمو مجددا، من خلال تناول

هرمون البروجستيرون، مما يجعل الزوجة تستطيع أن تمارس حياتها الاعتيادية بشكل

طبيعي جدا.

كما كشفت البحوث الاسترالية أن الأجنة المجمدة تؤدي إلى حمل ناجح تماما مثل

الأجنة الطازجة، وذلك حسب ما كشف عنه الباحثون من معدلات المواليد الأحياء من

الأجنة المجمدة.

وبالتالي كانت النتيجة أعلى مقارنة بمعدلات المواليد الناتجين عن الأجنة الطازجة، التي

تتم من خلال عمليات التلقيح الصناعي أو ما يعرف بأطفال الأنابيب.

وقد تم استخلاص كل هذه النتائج، بعد التجارب الفعلية إلى أكثر من 800 امرأة مصابة

بالعقم، واسفر عن ذلك حدوث نسبة نجاح تقارب إلى 36% من حالات الحمل بنسبة

35%  مما يخضعن للتلقيح الصناعي للأجنة.

وباختصار نجد أن النتيجة تظهر لنا ولادة أطفال أحياء عبر نقل الأجنة المجمدة بنسبة

34% وذلك لدى المجموعة التي استخدمت الأجنة المجمدة مقابل حوالي 32% لدى

الأجنة التي تم استخدامها في نقل الأجنة الطازجة.

والجدير بالذكر نجد أن نسبة نجاح نقل الأجنة المجمدة أفضل خيارا في عملية العلاج

الأخصاب الاصطناعي في المستقبل، تبعا إلى الدراسات التي تمت في السنوات

الأخيرة.

الاجنة المجمدة ونسبة نجاحها، هل الأجنة المجمدة أفضل من الفريش، تجارب ناجحة

لإرجاع الأجنة المجمدة، مخاطر عملية نقل الأجنة المجمدة، خطوات نقل الأجنة

بالتفصيل، تجاربكم في ترجيع الاجنة المجمدة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *