العلاج بالهرمونات هل العلاج الهرموني يغني عن الكيماوي

العلاج بالهرمونات
العلاج بالهرمونات

العلاج بالهرمونات  Hormone therapy يستخدم لتعويض الجسم عن الهرمونات التي تناقصت في جسم

المريض، كما يعد أفضل الطرق المستحدثة في علاج الأعراض التي تبدأ في الظهور عقب انقطاع الطمث، هذا

بناءً على تجربتي مع العلاج الهرموني، كما أن الأعراض الجانبية للعلاج الهرموني تختلف من مريض لآخر، كما

تختلف الحالات المرضية التي يعالجها، حيث أن الحالة الصحية للمريض تعد السبب الرئيسي في استخدام هذا

النوع من العلاج، لهذا تتساءل المرضى الكثير من الأسئلة التي تتمثل في هل العلاج الهرموني يغني عن الكيماوي،

هل العلاج الهرموني يمنع الحمل، هل العلاج الهرموني يزيد الوزن، هذا زيادة رغبتهم في التعرف على الفرق بين

العلاج الهرموني والكيماوي.

العلاج بالهرمونات

عند البدء في العلاج عن طريق استخدام العلاج الهرموني في سن مبكر، أي في الفترة التي تسبق وصول المرأة

إلى 60 عامًا كلما قلت الأخطار التي تتعرض إليها المرأة، هذا لأن هذا النوع من العلاج المستحدث يتم استخدامه

في علاج الكثير من الأعراض التي تنتج عن الأمراض المختلفة التي من الوارد أن تتعرض إليها بعض النساء عقب

انقطاع الطمث نهائيًا، بالإضافة إلى استخدام هذا النوع في علاج السرطان الذي يصيب القولون أو الرحم.

يستخدم العلاج بالهرمونات في الوقاية من التعرض إلى مرض هشاشة العظام الذي ينتج في الغالب عن انقطاع

الطمث، بالإضافة إلى الحد من التعرض إلى ضمور في المهبل أو العديد من الأعراض التي تتمثل في الحكة، الجفاف

أو التهاب المهبل، كما يستخدم في التقليل من الاضطرابات التي تصيب المرأة في هذه الفترة، حيث تتسبب هذه

الأعراض في أحداث عواقب جسيمة إلى الحالة النفسية لجميع النساء.  

العلاج بالهرمونات

 

تجربتي مع العلاج الهرموني

 

تتمثل تجربتي مع العلاج الهرموني في التعرض إلى أخذ العديد من جلسات الكيماوي، وكذلك الجلسات الأشعاعية،

وحان الوقت الآن إلى بدء رحلة العلاج بالهرمونات حيث يتسبب في القضاء على كافة الخلايا السرطانية الموجودة

في الجسم، لكنني تعرضت لهذا الكم الهائل من الجلسات المتنوعة؛ نظرًا لعدم إعطاء أهمية الكشف الدوري.

 

 تتمثل هذه العقاقير على تعويض الجسم عن الهرمونات الأنثوية التي تم فقدها، أو تعرضها للخلايا السرطانية، لكن تختلف

الأعراض الناتجة عن هذا النوع من العلاج، لذا يجب استشارة الطبيب كي يساعدك في أخذ العلاج المناسب لحالتك الصحية.

 

الأعراض الجانبية للعلاج الهرموني

 

يوجد الكثير من الأعراض الجانبية للعلاج الهرموني الذي ينتج في الغالب عند عدم أخذ استشارة الطبيب قبل

تناول هذا العلاج، حيث أن العلاج بالهرمونات يلزم البدء فيه بعد زيارة الطبيب؛ لأنه الوحيد القادر على تحديد

الكمية والنوع الذي يلائم المرض الذي يعاني منه المريض، حيث تتعرض بعض النساء إلى التهاب الجلد.

 

تتمثل هذه الأعراض الجانبية في تعرض المريض إلى مشاكل عديدة في القلب، مع إحتمالية الإصابة بسرطان

الرحم، بالإضافة إلى ظهور تغييرات مفاجئة في المزاج، وظهور حب الشباب في بعض الحالات، كما يكون عرضة

لكسب المزيد من الوزن حيث يوجد بعض الأنواع التي تتسبب في احتباس السوائل والماء داخل الجسم،

بالإضافة إلى تعرض البعض ممن لا يستشيرون الطبيب إلى سرطان الثدي.

إقرأ ايضا

علاج السرطان بالأعشاب .. وصفة الليمون والبيكربونات للوقاية من السرطان

 

هل العلاج الهرموني يغني عن الكيماوي

 

يساعد العلاج بالهرمونات على تقليل التعرض إلى أخطار وزيادة الخلايا السرطانية داخل الجسم، كما يعمل

على الحد من التعرض إلى آلام في العضلات، بالإضافة إلى تقليل الغثيان، حيث يستخدم هذا النوع خصيصًا

لعلاج الحالات التي تمتلك خلايا حساسة التعرض إلى الهرمونات.

 

توجد بعض الأضرار الناتجة عن استخدام هذه العقاقير الهرمونية، لهذا يجب استشارة الطبيب حيث يتمكن من

وضع حدود لهذه الأضرار، كما يعد الشخص الذي يملك القدرة على تحديد نوع العلاج المستخدم بناءً على إجراء

كافة الفحوصات اللازمة.

 

 

العلاج الهرموني لسرطان الرحم

 

يعمل العلاج بالهرمونات على التخلص من جزء كبير من الورم قبل إزالته عن طريق إجراء عملية جراحية، بالإضافة

إلى الوقاية من الإصابة بهذا المرض مرة أخرى عقب التخلص منه، كما يساعد هذا العلاج في عدم ظهور خلايا

سرطانية في الجسم.

 

يجب اللجوء إلى استخدام هذا النوع من العلاج للتخلص نهائيا من Cervical cancer وعدم التعرض إليه مرة ثانية،

لهذا السبب يجب التوجه مباشرة إلى طبيب للاطلاع على حجم الضرر الذي يتعرض إليه الجسم، هذا لأن العديد

من النساء يتعرضن إلى هذا المرض بسبب اكتشاف المرض عقب الوصول إلى سن اليأس. 

 

هل العلاج الهرموني يمنع الحمل

 

الخلل الناتج عن التغير في الهرمونات يكون سبب من الأسباب الرئيسية التي تمنع الحمل، بالإضافة إلى الزيادة في

إفراز هرمون معين داخل الجسم يتسبب أيضًا في منع الحمل لمدة مؤقتة، حيث أنه بمجرد معالجة الأمر الذي يتسبب

في تأخر الحمل ينتج حمل، يعتبر هرمون الحليب من ضمن هذه الهرمونات التي تساهم في تأخر الحمل؛ لأنه يؤثر

على العمل الطبيعي للمبيض.

 

هناك الكثير من الأشخاص الذين يلجأون إلى العلاج بالهرمونات لعدم التعرض إلى إزالة بعض الغدد الصماء المسؤولة

عن الحمل في الجسم، كما يتعرض البعض إلى إزالة الخصية وهذا بدوره يعمل على عدم الحمل على الإطلاق.

 

هل العلاج الهرموني يمنع الحمل
هل العلاج الهرموني يمنع الحمل

هل العلاج الهرموني يزيد الوزن

 

يتسبب العلاج بالهرمونات أحيانًا في كسب النساء الوزن لعدم استقرار الهرمونات، لهذا ينتج عنه اكتساب الوزن لأنه

توجد أنواع من العلاج أيضًا يتسبب في هذه الزيادة، كما أن المريض المصاب بالسرطان يكتسب الكثير من الوزن، بالرغم

أن المعروف عن مرض السرطان أنه يتسبب في فقدان المريض الوزن، لكن هؤلاء المرضي الذين يتعرضون إلى كسب

الوزن بسبب تخزين أجسامهم للماء، بالإضافة إلى وجود أنواع تتسبب في زيادة الشعور بعدم الشبع، لهذا يتناول

المريض الكثير من الطعام الذي يتسبب في كسب الوزن أيضًا.

 

يقل نشاط المريض نتيجة التعب الذي يواجهه لهذا يكتسب المزيد من الوزن الذي يشعره بعدم الراحة، لهذا يجب على

المريض الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الألياف لكي يشعر المريض بالشبع، كما يمكنه تناول

الفاكهة وكذلك الفاكهة؛ نظرًا لاحتوائها على سعرات قليلة، تقليل الملح الذي يتناوله المريض للعمل على الحد من

اختزان السوائل داخل الجسم.

 

الفرق بين العلاج الهرموني والكيماوي

 

يعمل العلاج الهرموني على الحد من الأعراض التي تتعرض إليها السيدات على وجه الخصوص، هذا لأن جميع النساء

تصل إلى سن اليأس الذي يتسبب في إصابتها بالكثير من الأمراض؛ نظرًا لتعرضها إلى انقضاء الطمث الذي ينتج عنه

العديد من الأعراض، هذا لضرورة وجود الهرمونات التي تم فقدها لذا يتم استخدام العلاج بالهرمونات حيث يساهم

في إحلال محل هذه الهرمونات المفقودة.  

فحوصات قبل العلاج بالهرمونات

يجب إجراء جميع الفحوصات التي يطلبها الطبيب، حيث تساعد في التعرف على معدل الهرمونات المفقودة لكي يتم

استبدالها بالنوع الملائم إليها؛ لأنه يوجد

 الكثير من الأنواع، هذا لأن هذه الفحوصات تعد أولى مراحل العلاج لأنها تختصر الكثير من الوقت وتساهم في سرعة

العلاج، حيث يختلف المرضى في سرعة الاستجابة لهذا العلاج؛ لأنه يوجد أنواع يجب الاستعداد إليها من قبل

الجسم قبل البدء في تناولها.

 

أسعار العلاج بالهرمونات لسرطان الثدي

 

تختلف أسعار العلاج الهرموني لسرطان الثدي على حسب احتياج الجسم، حيث تتنوع أسعار الجرامات المستخدمة

في حالة العلاج بالهرمونات تبلغ قيمتها آلاف الجنيهات، هذا لأن هذا العلاج يساهم في الحد من وفاة مرضى

سرطان الثدي، بالإضافة إلى وجود أعراض جانبية بنسبة أقل في هذا العلاج المستحدث الذي يتسبب في شفاء

مريضة سرطان الثدي؛ نظرًا لجهل العديد من النساء لأعراض هذا المرض الخطير.

 

في الماضي كان من الصعب علاج سرطان الثدي عقب الوصول إلى مراحل متقدمة، كما يصعب علاج المرضى

الذين يتعرضون إلى المرحلة الرابعة من هذا المرض، لكن بظهور هذا العقار الجديد أصبح من السهل القضاء على

هذا المرض والتخلص من نهائيًا، حيث يعمل هذا العلاج على عدم إصابة الشخص بنفس المرض مرة أخرى.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *