تفاصيل الكعبة المشرفة وشكل الكعبة الاصلى ولماذا بنيت الكعبة في مكة

تفاصيل الكعبة المشرفة
تفاصيل الكعبة المشرفة

تفاصيل الكعبة المشرفة التي لا يعرفها الكثير من الأشخاص، فهي من أهم وأقدس الأماكن الخاصة بالمسلمين، لقد ورد ذكر

الكعبة في القرآن الكريم عدة مرات، ولهي لها مكانة عظيمة، يأتي إليها جميع المسلمين من كافة أنحاء العالم، نوفر لكم

معلومات حول الكعبة.

تفاصيل الكعبة المشرفة

تفاصيل الكعبة المشرفة الحجر الأسود هو حجر مثبت في الركن الجنوبي للكعبة بارتفاع يبلغ 110 سم من أرض المطاف، كما

يبلغ عرضها 17 سم، حيث تأخذ شكل حجرة كبيرة مربعة الشكل، وتتكون من ثلاثة عشر مكون مختلف.

مكونات و تفاصيل الكعبة المشرفة 

تفاصيل الكعبة المشرفة هي أول بيت وضع للناس على الأرض، والقبلة الخاصة بالمسلمين، يطوف الحجاج حولها، تتوسط

المسجد الحرام، كما يلتحق بالكعبة أجزاء صغيرة، وفيما يلي نتعرف على مكونات الكعبة المشرفة بالتفصيل:

  • كسوة الكعبة

يزداد عدد الحجاج الزائرين لبيت الله الحرام كل سنة في موسم الحج، حيث لا يمكن للجميع مشاهدة تفاصيل الكعبة، ولكن ما

يظهر لهم هي كسوة الكعبة الذي يظهر للحجيج بكل وضوح، قديماً كانت الكسوة باللون الأحمر، ثم أصبحت باللون الأخضر، حتى

كساها الرسول صلى الله وعليه وسلم باللون الأبيض وفي، ثم تبدل لونها إلى اللون الأسود.

  • الحجر الأسود

يعتبر الحجر الأسود من المكونات الشهيرة في الكعبة والجميع يعلم به، كما يتلهف الحجاج للوصول إليه في موسم الحج،

ويأخذون البركة عبر ملامسته، كما ورد في السنة النبوية أنه الحجر الأسود من أحجار الجنة.

  • ركن الحجر الأسود اساس تفاصيل الكعبة المشرفة

عبارة عن الركن الذي يتم من خلالها طواف الحجاج، حيث يسمى بالركن الشرقي لأن مكانه في اتجاه المشرق.

  • حجر إسماعيل

من تفاصيل الكعبة المشرفة هو حجر إسماعيل، ويطلق عليه اسم الحطيم وذلك بسبب أنه تحطم وانفصل عن الكعبة المكرمة

في القديم، وهو عبارة عن مكان يأخذ شكل نصف دائرة، موقعه عند الجزء الشمالي للكعبة.

  • مقام إبراهيم

هو المكان الذي وقف سيدنا إبراهيم عليه السلام عندما كان يقوم برفع البيت الحرام ومعه ابنه سيدنا إسماعيل، وترك آثار قدميه

الشرفتين ذكرى لهذا الموقف.

  • الركن اليماني اهم تفاصيل الكعبة المشرفة

انهار الركن اليماني قديما خلال إصابة المملكة العربية السعودية لأحد الزلازل القوية ولكن تم إعادة ترميمه حيث يقع في يمين

الكعبة المشرفة.

  • الركن العراقي

يعتبر من أحد أركان الكعبة المشرفة حيث يأتون الحجاج العراقيون من أتجاه الركن العراقي في المعتاد.

  • الركن الشامي

    • يعتبر من أحد أركان الكعبة، وهو يقع في اتجاه الشام، وكان الحجاج يأتون من جهة الشام.
      • باب
  •  الكعبة

قبيلة قريش هي أول من قامت بعمل باب للكعبة، حيث يقع في الاتجاه الشرقي للكعبة، يرتفع نحو ثلاثة أمتار، بينما عرضه أقل

من مترين، وهو مزين بالذهب، الفضة والأحجار الكريمة.

  • الميزاب

يسمى باسم ميزاب الرحمة، وهو عبارة عن مكان مفتوح تنزل منه مياه الأمطار على الكعبة وصولاً إلى حجر سيدنا إسماعيل.

  • الملتزم

مكان يقع بين باب الكعبة والحجر الأسود، يبلغ طوله مترين، وهو من الأكثر الأماكن المستجاب فيها الدعاء.

  • الشاذوران

عبارة عن الرخام المحيط بقاعد المسجد الحرام، حيث يحيط الكعبة من كافة الاتجاهات ما عدا الباب حتى يمكن للزائرين الدخول

إلى المسجد.

  • خط المرمر البني

عبارة عن خط يتم تحديد بداية الطواف للمعتمرين والحجاج، حيث يكون مرسوم على الأرض من اتجاه ركن الحجر الأسود.

الكعبة المشرفة من الداخل 

من تفاصيل الكعبة المشرفة هي أن الكعبة مزينة بالرخام المزركش المنقوش بأجمل النقوشات، السقف تم تثبيته عبر ثلاثة

أعمدة خشبية، المسافة بين كل عمود وأخر تبلغ 235 سم، حيث أنه عمود مميز برخام، الكعبة المشرفة من الداخل تجاه اليمين

تحتوي على سلم يصل إلى السطح مغلق بباب له قفل مغطى بستارة، هذا الباب يطلق عليه باب التوبة.

أما عن جدران الكعبة فهي مغطاة بستائر حرير باللون الأخضر كتب عليها “لا إله إلا الله محمد رسول الله”، كما كتب على تلك

الستائر بعض العبارات الأخرى مثل ” إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين” ومكتوب (قد نرى تقلب وجهك في

السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام) ومكتوب إسم الله تعالى يا حنان يا منان يا ذا الجلال والإكرام.

تفاصيل متى بنيت الكعبة المشرفة

متى بنيت الكعبة سؤال لا يعرف إجابته العديد من الأشخاص، حيث اختلف المؤرخين عن وقت بنائها، ولقد اختلفوا أيضاً عن الذي

قام ببنائها أول مرة البعض قال الله سبحانه وتعالى هو وضع الكعبة، البعض الآخر قال الملائكة هي التي بنيت الكعبة قبل أن يهبط

سيدنا آدام وحواء على الأرض.

لكن الأرجح من اختلاف الأقوال أن الكعبة بنيت في عهد سيدنا إبراهيم عليه السلام، قال تعالى في سورة الحج: (إِذْ بَوَّأْنَا

لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ)، جاء في قول الله (نَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ

لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ * فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ ۖ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا ۗ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ

اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ۚ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ).

شكل الكعبة الأصلي 

تفاصيل الكعبة المشرفة ذلك البيت العتيق الذي هو قبلة المسلمين الذي رفع قواعده سيدنا إبراهيم وابنه سيدنا إسماعيل

عليهما وعلى نبينا الصلاة والسلام، قال الله تعالى: (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ

الْعَلِيمُ).

الكعبة قديما تسمى الكعبة المشرفة بهذا الاسم لتكعيبها وهو تربيعها وقيل لعلوها ونتوءها، وتسمى بالبيت العتيق، والبيت

الحرام، الكسوة تستهلك نحو 670 كيلو جراما من الحرير الخام الذي تتم صباغته داخل المجمع باللون الأسود، و120 كيلو جراما

من أسلاك الذهب و100 من أسلاك الفضة، وتتزين الكسوة بالحرير المبطن بالقطن، ومنسوج فوقها آيات قرآنية مشغولة بخيوط

من الذهب والفضة

 

لماذا بنيت الكعبة في مكة 

لماذا بنيت الكعبة في مكة سؤال يبحث عنه الكثير من الأشخاص، تم اختيار مكة المكرمة لأنها كانت أول مكان لعبادة الله سبحانه

وتعالى، كما تعتبر مكة هي مركز الكرة الأرضية، كما يمثل منتصف العالم، حيث تم اختيارها لنشر الدين الإسلامي، كما بنيت

الكعبة بأكثر من 1614 حجرًا.

 

تفاصيل الكعبة المشرفة والهدم التي تعرضت له الكعبة أن إبرهة الحبش حاول هدمها لأول مرة، ثم يزيد بن معاوية رماها

بالمجانيق ولكن لم يتمكن إلا من حرق ستائرها فقط، هدمها القرامطة وقاموا بنزع الحجر الأسود من مكانه ثم تم نقله إلى اليمن

في عام 317 هـ، كما أغرقتها السيول في عهد محمد علي باشا وأمر بتجديد بنائها.

هدم الكعبة 1996 تعرضت الكعبة المشرفة إلى العديد من الحوادث، كما في عام 2015 قتل ما يقرب من 769 شخص خلال

التدافع أثناء رمي الجمرات، كما سقطت رافعة كبيرة في الحرم المكي بسبب العواصف.

تفاصيل بناء  الكعبة المشرفة

الجميع يشتاق إلى معرفة تفاصيل الكعبة المشرفة منذ بنائها حتى يومنا هذا، فقد تم إعادة بنائها لأكثر من عشرة مرات بداية

من سيدنا إبراهيم، مروراً بالسلطان العثماني مراد الرابع في عام 1040 هجرية، تم بناء أعمدة بديلة بعد تآكلها، كما أن عمليات

تجديد قريش للكعبة كانت من خلال الاعتماد على مواد خشبية من سفينة رومية.

في النهاية فإن زيارة الكعبة المشرفة لها أثر كبير في النفوس فإنها تغسل القلوب لذلك يلجا إليها الكثير من الأشخاص من جميع

بقاع الرض وهي لها مكانة عظيمة.

 

 

 

 

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *