معلومات عن الرضاعة الطبيعية الصحيحة وفوائها وشروطها وأوضاعها الصحيحة

معلومات عن الرضاعة الطبيعية الصحيحة
معلومات عن الرضاعة الطبيعية الصحيحة

معلومات عن الرضاعة الطبيعية الصحيحة  Information on correct breastfeeding من أحد أهم

المواضيع التي يجب أن تبحث عنها الأمهات لمعرفة أهم الخطوات التي يجب اتباعها في تلك العملية،

لذلك يجب معرفة ماهي شروط الرضاعة الطبيعية و مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة وكم مدة

الرضاعة الطبيعية للطفل وايضًا فوائد الرضاعة الطبيعية للأم وصعوبات الرضاعة.

شروط Breastfeeding

شروط الرضاعة الطبيعية من ضمن المعلومات التي يجب أن تتعلمها الأم وتعتبر من ضمن تلك الشروط التي

وضحتها أخصائية النساء والتوليد يجب أن يكون فم الطفل مفتوحًا حتى يتمكن من استقبال الحلمة في فمه،

من ضمن معلومات عن الرضاعة الطبيعية الصحيحة  يجب أن تكون الحلمة موجهة إلى الجزء العلوي من الفم

وليس السفلي كما يجب أن تكون الحلمة داخل فم الطفل بالشكل الذي يساعده في مص الحليب.

ويجب تحديد مواعيد الرضاعة والتي يفضل أن يتم وضعها من قبل الطبيب التي تتابع معه الأم؛ نظرًا لوجود

معلومات الطفل لديه عن الوزن ومدى احتياجاته للفيتامينات والمعادن، لذلك يجب التأكد من متابعة تحديد

الجدول الزمني مع الطبيب كما يجب على الأم استشارة الطبيب في حالة الإحساس بالألم أثناء الرضاعة

ويعتبر حليب الأم من الأغذية التي يتم هضمها سريعًا لذلك تلاحظ الأم أن طفل يحتاج إلى الرضاعة خلال

فترات زمنية قصيرة.

وبالطبع يجب على الأم أن تقوم بعملية الرضاعة بعد الولادة حتى يستطيع الطفل التعود على ثدي الأم وتسهل

عليه فيما بعد عملية الرضاعة، كما تعتبر عملية الرضاعة من العمليات التي تحتاج إلى القليل من الوقت والصبر

حتى يستطيع الطفل أن يتكيف تمامًا مع تلك العملية والتعود على شفط اللبن من ثدي الأم.

معلومات عن الرضاعة الطبيعية الصحيحة

مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة Duration of breastfeeding newborns هي من 20 دقيقة إلى 30 دقيقة في

الرضعة الواحدة وتستغرق هذا الوقت لأن الرضيع يحتاج إلى المزيد من الوقت لإتقانه عملية الرضاعة والتعرف على

جسم الأم، و من معلومات عن الرضاعة الطبيعية الصحيحة  يحتاج الرضيع في أول أيامه أن يكون حضن الأم فترات

طويلة نظرًا لتكوين لديه شعور الأمان بشكل أفضل ومن ثم يستطيع أن ينام بشكل هادئ.

بعد الولادة يبدأ الثدي في إفراز حليب شفاف اللون وهذا اللبن يحتوي على نسبة كبيرة جدًا من الدهون والبروتينات

والفيتامينات المضادات الحيوية التي تقوم بتعزيز مناعة الطفل حتى تساعده في القضاء على أي عدوى بكتيرية من

الممكن أن يصاب بها الرضيع من قبل الجو كما تساعد عملية الرضاعة جسم الأم، حيث يتم إفراز هرمون الأوكسيتوسين

وهذا الهرمون يساعد رحم الأم على العودة للشكل الطبيعي.

إقرأ ايضا

فطام الطفل قبل سنتين وأنواعه والخطوات المتبعة لانهاء رضاعة طفلك بدون تعب

كم مدة الرضاعة الطبيعية Breastfeeding للطفل

تسأل الكثير من الأمهات كم مدة الرضاعة الطبيعية للطفل حتى تطمئن ما إذا كان طفلها يتناول الكمية المطلوبة الحليب

أم لا، وتعتبر عملية الرضاعة من العمليات التي تستغرق بعض الوقت وتصل من 15 دقيقة إلى 30 دقيقة وبالطبع يختلف

الوقت المستغرق من طفل لأخر؛ نظرًا لوجود اختلاف لدى كل طفل في عملية سحب الحليب لذلك يجب الاطمئنان ما

إذا كانت الفترة لا تكون أقل من 10 دقائق.

ومن معلومات عن الرضاعة الطبيعية الصحيحة  إذا كانت توجد مشكلة ما إذا تتم ملاحظتها عن طريق  تلك الأعراض من

قبل الأم وهي قلة التبرز والتبول عدم زيادة وزن الطفل بمعدل طبيعي الشعور بثقل في الثدي وتجمع اللبن فيه كثيرة

البكاء لدى الطفل والنوم المضطرب شعور الطفل بالجوع، حتى بعد عملية الرضاعة إذا تمت ملاحظة أي من تلك الأعراض

يرجى استشارة الطبيب.

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم بالطبع هي كثيرة؛ من معلومات عن الرضاعة الطبيعية الصحيحة  أن حليب الأم يحتوي

على جميع العناصر المهمة للرضيع في أول ستة شهور له، كما يحتوي على الكثير من المواد التي تساعد الجهاز

المناعي للطفل على التطور ومن ثم يكون الطفل أقل عرضة للعدوى والمرض حتى أثناء بلوغه كما يقلل من

خطورة الإصابة بالسمنة أثناء حياته، وبالطبع يساعد حليب الأم على صحة أفضل للعينين والدماغ والأجهزة

الأخرى الموجودة في الجسم.

كما يعتبر حليب الأم من المواد الغذائية التي تساعد على تطوير فك الطفل؛ نظرًا للعملية التي تقوم أثناء الرضاعة

وهي عملية مص الحليب من ثدي الأم كما يساعد حليب الأم على زيادة معدل الذكاء لدى الطفل؛ نظرًا لأن

حليب الأم يساعد على تعزيز نمو خلايا الدماغ بصحة أفضل لذلك لا ينصح بإعطاء الطفل أول ستة أشهر أي

أطعمة أخرى.

صعوبات الرضاعة الطبيعية

صعوبات الرضاعة الطبيعية هي المشاكل التي قد تواجه الأم والطفل كذلك أثناء مرحلة الرضاعة ومنها ألم

الثدي وهي من أحد المشاكل التي قد تواجه الأم أثناء مرحلة الرضاعة، ويجب استشارة الطبيب لمعرفة

السبب والذي من الممكن أن يكون اشارة إلى أن الطفل لا يتناول الحليب الذي يجب أن يتناوله ولذلك

يؤدي إلى تراكم الحليب في الثدي والذي يسبب إلى الثقل.

ومن المشاكل التي من الممكن أن تواجه الأم وهو ألم الحلمة و من ضمن معلومات عن الرضاعة الطبيعية

الصحيحة غالبًا ما تكون في أول أسبوع والتي تكون في صورة ألم شديد وتشققات في الحلمة وهنا يجب

استشارة الطبيب والذي من الممكن أن يصف لها الأدوية التي تساعد في التخلص من تلك المرحلة، وتعتبر

مشكلة ركود الحليب من أحد المشاكل التي تعتبر شائعة خاصة مع جهل الأم بالوضعيات الصحيحة للرضاعة

والتي تسبب في صعوبة عملية الرضاعة على الطفل.

إقرأ ايضا

طرق نوم المرأة الحامل بالشكل السليم للجنين وأفضل نومة لتثبيت الجنين

أوضاع الرضاعة الطبيعية الصحيحة

ومن معلومات عن الرضاعة الطبيعية الصحيحة  توجد العديد من أوضاع الرضاعة الطبيعية الصحيحة والتي يمكن

للأم أن تختار ما يناسب لها ومن تلك الأوضاع هي وضعية المهد وتعتبر من أشهر الوضعيات التي تستخدمها

الأمهات، وهي حمل الطفل على الذراع الأيمن ورضاعته من الثدي الأيمن أو حمله على الذراع الأيسر ورضاعته

من الثدي الأيسر ويفضل وضع وسادة تحت الكوع والتي تساعد كذلك على رفع رأس الطفل قليلًا.

ومن الوضعيات التي تناسب أصحاب الولادة القيصرية هو وضع الكرة وهو حمل الطفل بأحد الأذرع مع ثني الكوع

و وضعها اليد الأخرى تحت رأس الطفل، حتى يصل إلى الثدي ومن الممكن الاستعانة بوضع وسادة كما يمكن

استخدام هذا الوضع مع التؤام إذا أحببت أن تقومي بإرضاعه معًا.

فوائد  Breastfeeding الرضاعة للرضيع

من معلومات عن الرضاعة الطبيعية الصحيحة أن  فوائد الرضاعة الطبيعية للرضيع كثيرة ولا تحصى ومنها أن تساعد

على نمو طفلك بصحة أفضل وتقليل فرص الاصابة بالإسهال والنزلات المعوية والبرد والفيروس، كما تساعد في

حماية طفلك على المدى البعيد من السكر والاضطرابات الهضمية التي من الممكن أن تواجه مع التقدم في العمر

كما تساعد الرضاعة الطبيعية على تقليل خطر الإصابة بالموت المفاجئ.

ويساعد حليب الأم نظرًا لأنه يحتوي على الكثير من البروتينات والفيتامينات المهمة لجسم الطفل في تقوية العظام،

حيث يقلل خطر الإصابة بهشاشة العظام بعد سن اليأس كما تساعد الرضاعة في التخلص من الدهون الزائدة لدى

الأم؛ نظرًا لأن الأم تحرق ما يقرب من 500 سعر حراري أثناء عملية الرضاعة في اليوم الواحد كما تساعد الرضاعة

في تقليل فرص الإصابة بالسرطانات للطفل.

كما تقوم بحماية الأم من خطر الإصابة بسرطان الثدي وكذلك تقلل من احتمالية الخطر بالإصابة من سرطان المبيض،

كما أنها تساعد الأم على ربط علاقة قوية بين الأم والأبن عن طريق الاتصال الجسدي الذي يتكرر يوميًا وللمزيد

من المعلومات يرجى الضغط هنا mailto:https://www.youtube.com/watch?v=98yxK4MCgA0&ab_channel=DonyaYaDonya.

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *