معلومات عن مرض ثنائي القطب وأنواعه وأسبابه وعوامل الخطورة

معلومات عن مرض ثنائي القطب
معلومات عن مرض ثنائي القطب

يعاني بعض الأشخاص من مرض ثنائي القطب وهو عبارة عن أحد الأمراض النفسية التي يعاني فيها المريض من نوبات اكتئاب بالإضافة إلى نوبات من الهوس أو الهوس الخفيف الذي يجعل الشخص سعيداً، وفي هذا المقال سوف نقدم لكم معلومات عن مرض ثنائي القطب، أعراض نوبات الاكتئاب، ونوبات الهوس والهوس الخفيف، أسباب مرض ثنائي القطب وغيرها من المعلومات المفيدة.

ما هو مرض ثنائي القطب

يعرف مرض ثنائي القطب بأنه مرض الهوس الاكتئابي، ويمكن من الاسم استنتاج أن هذا المرض يعاني فيه الشخص من تغيرات وتقلبات مزاجية تتراوح ما بين الاكتئاب الشديد إلى الهوس أو الهوس الخفيف.

في بعض الأشخاص العاديين الغير مصابين بمرض ثنائي القطب قد يعانون من تغيرات وتقلبات مزاجية ولكن ليست بالشدة التي يعاني منها المرضى.

يمكن أن نقسم مرض ثنائي القطب إلى الواطىء ويعاني فيه المريض من الاكتئاب الشديد والحزن.

العالي ويكون فيه المريض مصاب بالهوس والفرحة والسرور.

المختلط ويكون هناك تغيرات ما بين الاكتئاب الشديد مع وجود زيادة كبيرة في النشاط وهي إحدى أعراض الهوس.

مرض ثنائي القطب هو أحد الأمراض التي لا ترتبط بعمر أو جنس معين، ولكن يكثر إصابة الأشخاص في نهاية سن المراهقة بهذا المرض، كما يمكن أن يصيب الأشخاص دون العشرين عام.

يقل إصابة الأشخاص الأكبر من الأربعين عام بهذا المرض، كما أن نسبة إصابة الرجال والنساء بالمرض متساوية فهو غير مرتبط بجنس معين.

إقرأ ايضا

انواع الفوبيا الاكثر انتشارا في العالم .. تعرف على أشكال الفوبيا المضحكة

أسباب مرض ثنائي القطب

أسباب مرض ثنائي القطب تعتبر أهم معلومات عن مرض ثنائي القطب، على الرغم من أن السبب الرئيسي وراء الإصابة بمرض ثنائي القطب حتى الآن غير واضحة وصريحة إلا أن هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى حدوثه، ومن أهم هذه الأسباب

  • الإصابة بتغيرات بيولوجية في تركيب الدماغ، حيث اثبتت الدراسات أن مرضى ثنائي القطب لديهم اختلاف في تركيب الدماغ عن الأشخاص العاديين.
  • العامل الوراثي يعد واحد من أهم الأسباب وراء حدوث مرض ثنائي القطب، حيث وجود أحد أفراد العائلة مصاب يزيد من فرصة إصابة شخص آخر.

عوامل الخطورة للإصابة بمرض ثنائي القطب

للتوضيح فقط فإن أسباب مرض ثنائي القطب غير واضحة بشكل كافي حتى الآن، ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد من فرصة إصابة الشخص بمرض ثنائي القطب ومن أهم هذه العوامل

  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بمرض ثنائي القطب.
  • إذا كان الشخص يقوم بشرب الكحولات يزيد من فرصة إصابته بمرض ثنائي القطب.
  • في حالة تعاطي الشخص المخدرات يصبح أكثر عرضة للإصابة بمرض ثنائي القطب.
  • إذا كان الشخص تعرض لظروف قاسية وأحداث صعبة مثل التعرض لحالة وفاة.

إقرا ايضا

اسماء امراض نفسية غريبة حيرت العلماء ومعلومات عن مرض التهام الذات

أعراض الاكتئاب

يبحث الكثير من الأشخاص عن معلومات عن مرض ثنائي القطب وذلك حتى يستطيعوا التمكن والسيطرة على المرض، ومن أهم هذه المعلومات نوبات الاكتئاب، حيث يعاني مرضى ثنائي القطب من نوبات الاكتئاب ومن أهم اعراضها

  • الشعور بالحزن والاكتئاب الشديد والضيق، هذا بالإضافة إلى البكاء الشديد.
  • الرغبة الشديدة في البكاء وفي بعض الأحيان عدم القدرة على البكاء.
  • الشعور بفقدان الرغبة والشغف لأداء أي مهام أو أنشطة يومية.
  • الإحساس بعدم الاهتمام أو السعادة أثناء ممارسة أي من الأنشطة اليومية.
  • يعاني مرضى ثنائي القطب من الرغبة الشديدة في النوم، والشعور بالأرق والارهاق.
  • الشعور بعدم تقدير الذات والإحساس الشديد بالذنب.
  • عدم القدرة على التركيز والشعور بالتردد وعدم القدرة على اتخاذ القرارات السليمة.
  • الشعور بالرغبة في الانتحار والتخطيط له.
  • الإحساس بالتعب الشديد والاعياء وفقدان الطاقة لأداء أي أعمال.

أعراض الهوس أو الهوس الخفيف

هناك نوعان من الهوس أو نوبات السعادة التي يعاني منها مرضى ثنائي القطب، منها الهوس والهوس الخفيف، وعلى الرغم الاختلاف بين هذين النوعين من الهوس إلا أن أعراضهما متشابهة، ومن أهم هذه الأعراض

  • الشعور بالتفاؤل والسعادة الشديدة بصورة غير طبيعية ومبالغ فيها.
  • الإحساس بالطاقة الشديدة والاثارة وزيادة النشاط لأداء الكثير من الأعمال.
  • يعاني مرضى الهوس أو الهوس الخفيف من الثرثرة الغير عادية أو الزائدة عن الحد.
  • من أهم أعراض الهوس أو الهوس الخفيف الشعور بعدم الرغبة في النوم.
  • الشعور بالكثير من الأفكار وتسارعها داخل الرأس.
  • يعاني مريض الهوس والهوس الخفيف من التشتت.
  • من أهم الأعراض التي يواجهها مرضى الهوس والهوس الخفيف هو سوء اتخاذ القرارات وعدم القدرة على اتخاذ القرارات الصحيحة.
  • يعاني مريض الهوس من الرغبة الشديدة في الشراء.

إقرأ ايضا

امراض لا علاج لها .. تعرف على أمراض لا دواء لها وخطيرة لم يتوصل العلم للشفاء منها

أنواع مرض ثنائي القطب

من أهم معلومات عن مرض ثنائي القطب أنواعه والتي يتوقف عليها اتخاذ الطريقة العلاجية الصحيحة، ومن أهم هذه الأنواع

اضطراب ثنائي القطب من النوع الأول

يعد مرض ثنائي القطب من النوع الأول عبارة عن نوع من مرض ثنائي القطب والذي يكون فيه الشخص يعاني من نوبة هوس واحدة على الأقل.

هذه النوبة من الهوس قد تسبقها أو تأتي بعدها نوبة من نوبات الاكتئاب الشديد أو نوبة من نوبات الهوس الخفيف.

قد يحدث انفصال عن الواقع أو ما يعرف بالذهان أثناء نوبة الهوس.

اضطراب ثنائي القطب من النوع الثاني

يعد هذا النوع من اضطراب ثنائي القطب أحد أنواع الاضطراب الذي يعاني فيه الشخص من نوبة من نوبات الاكتئاب الحاد مرة واحدة على الأقل، ونوبة من الهوس الخفيف مرة واحدة على الأقل مع عدم معاناة الشخص من أي نوبات هوس.

اضطرابات دورية مزاجية

في هذا النوع من الاضطراب يعاني الشخص لفترة لا تقل عن عامين في الأشخاص البالغين من نوبات عديدة من الهوس الخفيف، ونوبات عديدة من الهوس الخفيف لمدة عام واحد في الأطفال.

هذا بالإضافة إلى إمكانية معاناة الشخص من نوبات عديدة من الاكتئاب لفترة عامين في الأشخاص البالغين وعام واحد في الأطفال.

اضطرابات أخرى

هناك عدة اضطرابات أخرى من الممكن أن تحدث من الاضطرابات ثنائية القطب والتي تنتج عن تعاطي المخدرات والكحوليات، ومن أهم هذه الاضطرابات مرض كوشينج، التصلب المتعدد أو السكتات الدماغية.

إقرا ايضا

أنواع الفوبيا في علم النفس وأعراض أنواع الاضطرابات النفسية في علم النفس

علاج مرض ثنائي القطب

من أهم معلومات عن مرض ثنائي القطب التي يرغب الكثير من المرضى في معرفتها هي طريقة علاج هذا المرض.

هناك عدة طرق لعلاج مرض ثنائي القطب منها العلاج الدوائي والعلاج النفسي.

ينقسم العلاج الدوائي إلى أدوية مثبتة للمزاج وهي التي يتم استخدامها لتثبيت المزاج والحالة النفسية.

أدوية مضادة للاكتئاب وهي عبارة عن الأدوية التي يتم استخدامها في علاج نوبات الاكتئاب الحاد.

كما أنه في حالة استخدام المريض الأدوية المضادة للاكتئاب يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية المثبتة للمزاج، وذلك لأنه في حالة استخدام مضادات الاكتئاب يؤدي ذلك إلى حدوث ارتفاع في الحالة النفسية والمزاجية وبالتالي قد يعاني الشخص من نوبات الهوس أو الهوس الخفيف.

أدوية مضادة للقلق وأدوية مهدئة ويقوم الطبيب بوصف هذه الأدوية حتى يتم التخلص من مشكلة الأرق وعدم القدرة على النوم بشكل طبيعي.

أدوية مضادة للذهان والتي يلجأ إليها الطبيب في حالة فشل استخدام الأدوية السابقة.

العلاج النفسي وهو عن طريق العلاج الأسري، العلاج المعرفي السلوكي والعلاج الايقاعي المشترك والتربية النفسية.

وبذلك نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال بعد أن قدمنا لكم معلومات عن مرض ثنائي القطب، أسباب مرض ثنائي القطب، أعراض مرض ثنائي القطب، أنواعه، أعراض الهوس أو الهوس الخفيف، أعراض الاكتئاب الحاد وغيرها من المعلومات المفيدة نتمنى أن ينال إعجابكم.

 

ما هو مرض ثنائي القطب ، أسباب مرض ثنائي القطب، أنواع مرض ثنائي القطب، أعراض مرض ثنائي القطب، أعراض الاكتئاب، أعراض الهوس أو الهوس الخفيف، علاج مرض ثنائي القطب، اضطراب ثنائي القطب النوع الأول، اضطراب ثنائي القطب النوع الثاني، اضطرابات دورية المزاج، اضطرابات أخرى

 

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *