اضطرابات الهرمونات عند المرأة و 5 أعشاب معروفة لتنظيمها

اضطرابات الهرمونات عند المراة
اضطرابات الهرمونات عند المراة

اضطرابات الهرمونات عند المرأة تلعب دورا أساسيا في صحة الإنسان بشكل عام، بينما تؤثر الهرمونات على

الكثير من الأعضاء والأجهزة بالجسم لذلك تتنوع أعراض الاضطرابات الهرمونية، فهي تساعد الجسم على التحكم وتنظيم

العمليات الرئيسية فيه، والاضطراب الهرموني يحدث عندما يقوم الجسم بزيادة أو نقص إنتاج هرمون معين.

اضطرابات الهرمونات عند المرأة

الهرمونات هي مواد كيميائية تنتجها الغدد الصماء وتفرزها في مجرى الدم لكي تنتقل إلى الأعضاء والأنسجة، وهذه الهرمونات

تعمل على تنظيم معظم العمليات الحيوية التي يحتاجها الجسم لأداء مهامه المختلفة، ومثال لذلك: الهرمونات تعمل على تنظيم

عمليات الأيض وشهية الإنسان، ومعدل ضربات القلب، والتكاثر، والنوم، والنمو والتطور، والتحكم بالمزاج ومستويات التوتر، وتنظيم

درجة حرارة الجسم.

اضطرابات الهرمونات عند المرأة يعاني منها النساء والرجال على حد سواء، لكن الأغلبية العظمى تكون في النساء من خلال اختلال التوازن

في مستويات هرمون الأستروجين، والبروجسترون، في حين أن الرجال أكثر عرضة لاختلال توازن مستويات هرمون التستوستيرون.

أسباب خلل الهرمونات لدى السيدة

يوجد الكثير من الأسباب المحتملة لاضطراب الهرمونات، وتعد أكثر الأسباب شيوعا في اضطرابات الهرمونات عند المراة هو بلوغ

سن اليأس، والرضاعة الطبيعية، والحمل،  ومتلازمة المبيض المتعدد الكيسات، وانقطاع الطمث المبكر، وقصور المبيض الأساسي،

واستخدام أدوية منع الحمل، كما تشمل أيضا الأسباب الشائعة لاضطرابات الهرمون بشكل عام، ما يلي:

  • قصور الغدة الدرقية.
  • مرضى السكري.
  • قصور الغدد التناسلية.
  • فرط نشاط العقيدات الدرقية.
  • متلازمة كوشينغ.
  • العلاج بالهرمونات.
  • الأورام الحميدة أو السرطانية.
  • تضخم الغدة الدرقية.
  • اضطرابات الأكل.
  • التوتر والضغط العصبي.
  • استخدام بعض الأدوية.
  • أورام الغدة النخامية.
  • بعض علاجات السرطان.
  • التعرض للمواد التي تسبب اضطراب الهرمونات، وهي مواد في عملها تشبه الاستروجين، إلا أنها تسبب اضطراب الهرمونات

وهذه المواد موجودة في اللحم البقري والأطعمة التي يتم علاجها بهرمونات النمو الاصطناعية، وتوجد أيضا في المنظفات

المنزلية، ومنتجات العناية الشخصية التى تحتوى على مواد كيميائية سامة، والأسيتون الموجود في طلاء الأظافر، والبلاستيك،

مبيدات الأعشاب، والمبيدات الحشرية، ومبيدات الفطريات.

أعراض خلل كل هرمون عند المرأة

هشاشة العظام.

عدم انتظام الدورة الشهرية، أو نزولها بكثرة، أو زيادة الألم أثناء الدورة الشهرية.

جفاف المهبل.

ألم الثدي.

الهبات الساخنة والتعرق الليلي.

الإسهال أو الإمساك.

عسر الهضم.

حب الشباب الذي يظهر قبل الحيض أو وقته.

زيادة نمو شعر الجسم، كالصدر، والوجه، والرقبة، والظهر.

زيادة في الوزن.

تساقط الشعر وقلة كثافته.

خشونة في الصوت.

ظهور علامات على الجلد، أو نمو الجلد غير الطبيعي.

علاج اضطرابات الهرمونات 

العلاج بالأستروجين: حيث أن العلاج بالأستروجين يستخدم بوصفة طبية لتخفيف أعراض انقطاع الحيض المزعجة مثل،

الهبات الساخنة، و الأستروجين المهبلي يستخدم لعلاج الجفاف المهبلي أو الألم أثناء ممارسة العلاقة الجنسية.

وسائل منع الحمل الهرمونية: مثل، حبوب منع الحمل، الحلقات المهبلية، ولصقات الهرمونات، واللولب، والتي تقوم بالمساعدة

على تنظيم الدورة الشهرية، وتقليل الأعراض المصاحبة لاضطراب الهرمونات.

الأدوية المضادة للأندروجين: هذه الأدوية تستخدم لعلاج اضطراب الهرمونات الناتج عن ارتفاع مستويات الأندروجين، وهي التي

تسبب اعراضا مختلفة مثل: ظهور حب الشباب، وتساقط الشعر بغزارة، نمو شعر الوجه.

العلاج بهرمون الغدة الدرقية: حيث أن دواء ليفوثيروكسين يستخدم لعلاج النساء الذين يعانون من قصور في الغدة الدرقية.

فليبينسيرين: حيث أن هذا الدواء يستخدم لعلاج انخفاض الرغبة الجنسية لدى النساء قبل انقطاع الحيض.

الإيفلورنيثين: حيث أن هذا الكريم يستخدم لعلاج شعر الوجه الزائد لدى النساء، كما أنه يعمل على إبطاء نمو الشعر الجديد،

دون التخلص من الشعر الموجود.

أدوية تحفيز الإباضة: مثل، ليتروزول، كلوميفين وهذه الأدوية تساعد على تحفيز الإباضة للنساء المصابين بمتلازمة المبيض

المتعدد الكيسات.

الميتفورمين: حيث أن الميتفورمين هو أحد الأدوية المستخدمة لعلاج مرض السكري من النوع الثاني، كما أنه يستخدم أيضا

لعلاج تكيس المبايض، فهو يعمل على خفض مستويات الأندروجين وتحفيز عملية الإباضة.

العلاجات المنزلية والمكملات الغذائية لعلاج خلل هرمونات المرأة

ففي حالة اضطرابات الهرمونات عند المرأة يجب المواظبة على ما يلي:

خسارة الوزن: فقدان الوزن بنسبة 10% يساعد على تنظيم دورات الحيض وزيادة فرص الحمل.

اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.

الانتظام في ممارسة التمارين الرياضية كل يوم.

المحافظة على النظافة الشخصية، والتركيز على غسل الرقبة والوجه والصدر والظهر بالزيوت الطبيعية.

ممارسة اليوغا أو التأمل.

استخدام الغسول والكريم الخاص بعلاج حب الشباب الطفيف إلى المعتدل.

إدارة التوتر مع محاولة التقليل منه.

الحد من الأطعمة السكرية، والكربوهيدرات المكررة.

الابتعاد عن الأطعمة الجاهزة والمعلبة.

إزالة الشعر الغير مرغوب فيه، سواء في الجسم أو الوجه، وذلك عن طريق استخدام كريمات إزالة الشعر، أو إزالة الشعر بالليزر،

أو التحليل الكهربائي.

التقليل من المشاكل المهبلية وذلك عن طريق استخدام المرطبات أو الزيوت الخالية من البارابين والبترول والجليسرين.

الابتعاد عن الهبات الساخنة من خلال تجنب العوامل التي تزيد من حدوث الهبات مثل درجات الحرارة الدافئة، والمشروبات الساخنة،

والأطعمة الغنية بالتوابل.

المكملات الغذائية مثل، الكوهوش الأسود، وزيت زهرة الربيع المسائية لتخفيف أعراض الهبات الساخنة الناجمة عن انقطاع الطمث،

والبرسيم الأحمر.

اختيار أنواع محددة من منتجات الألبان، وأنواع محددة من اللحوم، والأسماك غير المعالجة بالهرمونات.

الابتعاد عن المنتجات التي تتعرض للمبيدات.

استخدام الزجاج بدلا من الحاويات البلاستيكية لحفظ الأطعمة، وتجنب تسخين الطعام داخل الميكروويف في أكياس أو حاويات بلاستيكية.

الابتعاد عن مبيدات الحشائش ومبيدات الحشرات.

تجنب استخدام الورق المبيض مثل أوراق ترشيح القهوة، والمناديل الورقية.

الابتعاد عن الكلور المنزلي الذي يحتوى على مواد مبيضة، وتجنب استخدام القفازات التي تستخدم لمرة واحدة، فتح جميع النوافذ أثناء العمل باستخدام المواد الكيميائية.

التقليل من استخدام المذيبات مثل، طلاء الاظافر، ومزيل طلاء الأظافر.

أعشاب تنظم الهرمونات عند المرأة

يوجد الكثير من الأعشاب التي تساعد في تنظيم اختلال الهرمونات، منها:

جذور كوهوش السوداء: حيث أنه يمكن تناولها على شكل حبوب أو شاي، تبرز فاعلية بذور كوهوش السوداء عند النساء اللواتي

دخلن سن انقطاع الطمث مبكرا في تقليل الجفاف المهبلي، والهبات الساخنة.

الجنسنج: تقلل الجينسينج مع أدوية أمراض القلب، وضغط الدم، ومميعات الدم، والسكري، ويسبب أعراض جانبية منها، الصداع، والتوتر.

كف مريم(المرمرية): عشبة كف مريم تقلل من أعراض ما قبل دورة الطمث، كما أنها تقلل من آلام الثدي والهبات الساخنة عند النساء

في فترة ما قبل انقطاع الطمث، وعلى من يستخدم الأدوية المضادة للذهان وأدوية علاج مرض باركنسون، وأدوية منع الحمل تجنب

عشبة كف مريم.

اقرا ايضًا

فوائد الشمندر السكري للحامل

حشيشة الملاك الصينية: فهي تعمل على تنظيم مستويات الأستروجين عند الدخول في فترة انقطاع الطمث، كما يعمل على

تقليل التشنجات الناتجة عن متلازمة ما قبل الحيض، وتخفيف آلام الحوض في سن انقطاع الطمث، و حشيشة الملاك الصينية

تتعارض مع ادوية تخثر الدم، فيجب الابتعاد عنها قبل القيام بأي عمليات جراحية.

حشيشة الهر: حيث أن حشيشة الهر تفيد في علاج القلق والأرق والصداع والتوتر، كما أن لها القدرة على علاج آلام المفاصل

وزيادة قوة العظام، وتعمل أيضا على تقليل الهبات الساخنة عند الدخول في سن انقطاع الطمث.

البرسيم الأحمر: يعتبر البرسيم الأحمر من الأعشاب الآمنة نسبيا، ويستخدم في علاج ارتفاع ضغط الدم، وتقوية العظام، ورفع

المناعة، ويحتوى البرسيم الأحمر على الفيتواستروجين، لذلك هو مفيد في فترة انقطاع الطمث، ويعالج التعرق الليلي، والهبات الساخنة.

الجنكة: حيث أنه له القدرة على تخفيف أعراض متلازمة ما قبل الحيض، وتقلبات المزاج.

جذور الماكا: فهي تقوم بمعالجة خلل الانتصاب وتعمل على زيادة عدد الحيوانات المنوية عند الرجال، وتخفف من أعراض انقطاع الطمث عند النساء.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *