نسبة دم الطفل الرضيع وأسباب نقصانه وكيفية تشخيص أنيميا الرضع

نسبة دم الطفل الرضيع
نسبة دم الطفل الرضيع

نسبة دم الطفل الرضيع Baby’s blood percentage من الأمور الهامة التي يجب على الوالدين قياسها حتى يتم تجنب إصابة الطفل بفقر الدم، وفي هذا المقال سوف نقدم لكم أهم المعلومات عن نسبة دم الطفل الرضيع، أسباب فقر الدم عند الرضع، أعراض فقر الدم عند الرضع، وغيرها من المعلومات المفيدة.

نسبة دم الطفل الرضيع

يعتبر قياس نسبة دم الطفل الرضيع من الأشياء الضرورية لصحة الطفل حتى يتمكن الطبيب المختص من اكتشاف ما إذا كانالطفل يعاني من فقر الدم أم أن النسبة في المعدلات الطبيعية.

تعرف نسبة دم الطفل الرضيع باسم نسبة الهيموجلوبين، في الحالات الطبيعية يولد الطفل لديه مستويات عالية من الحديد أوالهيموجلوبين ثم بعد ذلك تبدأ هذه النسبة في الانخفاض بداية من عمر أربعة أشهر.

يعتبر فقر الدم من الأمراض التي يمكن أن تصيب الرضيع في مقتبل عمره ولكن عند القياس المبكر لنسبة الدم يتم معرفة ما إذا كانت في الحدود الطبيعية أم لا ومن ثم يتم معالجة الأمور بسرعة قبل تطورها،

عند بلوغ الطفل عام من العمر تصبح نسبة الدم لديه ثابتة ولا تقل مرة أخرى، ولذلك ينصح الأطباء المتخصصين قياس نسبة دمالطفل الرضيع بعد مرور عام على ولادته حتى نتمكن من معرفة ما إذا كان في المعدلات الطبيعية أم يعاني من فقر الدم.

يقاس الهيموجلوبين بوحدة الجرام لكل ديسيلتر أو ١٠٠ ملليلتر، تعتبر نسبة الهيموجلوبين طبيعية عندما تتراوح ما بين ١٠,٥ إلى ١٤ جرام لكل ١٠٠ ملليلتر.

في حالة نقصان نسبة دم الطفل الرضيع عن هذا المعدل يكون الطفل مصاب بالأنيميا أو ما يعرف بفقر الدم وينبغي على والديهاستشارة الطبيب المختص لمعرفة السبب وراء حدوث ذلك، والقيام بوصف بعض الأدوية التي تعالج فقر الدم لديه.

أسباب نقص نسبة دم الطفل الرضيع

إن نقص نسبة دم الطفل الرضيع يعد عرض لمرض معين وليس هو المرض في حد ذاته، ولذلك فإن نقص الهيموجلوبين عند الأطفال الرضع من الممكن أن يحدث نتيجة لعدة أسباب منها

  • حدوث تدمير في خلايا الدم الحمراء بمعدلات أعلى من المعدلات الطبيعية، ويحدث ذلك في حالة الإصابة بأنيميا الفول، أو انيميا البحر المتوسط، انيميا الخلايا المنجلية.
  • حدوث نقص في إنتاج خلايا الدم الحمراء عن المعدلات الطبيعية، ومن الممكن أن يحدث ذلك نتيجة لوجود نقص في عنصر الحديد وحمض الفوليك المسئول عن إنتاج الخلايا.
  • تعرض الطفل لفقدان شديد في الدم مثل حالات النزيف المفرط.
  • الإصابة ببعض الأمراض والتعرض لعدوى معينة.
  • استخدام بعض الأدوية والتي من الممكن أن تؤدي إلى تدمير خلايا الدم الحمراء أو نقص إنتاج خلايا الدم الحمراء الجديدة.
  • واحد من أهم الأسباب وراء حدوث نقص نسبة دم الطفل الرضيع هو سوء التغذية وتناول الأطعمة التي لا تحتوي على نسبة كافية من الحديد وحمض الفوليك المسئولان عن تكوين خلايا الدم الحمراء بشكل طبيعي.

أعراض فقر الدم عند الأطفال

إن حدوث نقص في نسبة دم الطفل الرضيع أو ما يعرف بإصابة الطفل بفقر الدم يتسبب في ظهور مجموعة من الأعراض، وذلك

لأن خلايا الدم الحمراء تحتوي على مادة الهيموجلوبين وهي المسئولة عن حمل الأكسجين وإعطائه للخلايا حتى تستطيع

التنفس وتكسير الجلوكوز لإنتاج الطاقة، وإليكم أهم هذه الأعراض

حدوث شحوب في الوجه والجسم بشكل عام، وذلك بسبب النقص في عدد خلايا الدم الحمراء.

إصابة الطفل الرضيع بضيق وصعوبة في التنفس، وذلك لأنه في حالة الإصابة بنقص نسبة دم الطفل الرضيع يحدث نقص في عدد

خلايا الدم الحمراء والتي تتكون بشكل أساسي من الهيموجلوبين والذي يعتبر هو المسئول عن حمل الأكسجين وإعطائه للخلايا

بشكل عام، وأيضاً اعطائه للرئة حتى يتثنى لها التنفس بشكل طبيعي.

إصابة الطفل الرضيع بالدوخة والدوار وذلك بسبب تقص كمية الأكسجين، الغذاء الواصلة إلى المخ والتي تقوم خلايا المخ بحرق

الغذاء أو ما يعرف بالجلوكوز في وجود الأكسجين لإنتاج الطاقة اللازمة له.

الإصابة باليرقان وهو عبارة عن حدوث اصفرار في الوجه مع حدوث بياض العينين.

امراض تضخم الكبد والطحال.

الإصابة ببطء وتأخير النمو.

حدوث بطء وتأخير في التئام الجروح وصعوبة شفاء الأنسجة.

الصداع الشديد.

الإصابة بالتعب الشديد والاعياء نتيجة لأقل مجهود.

الإصابة بالتهاب وتورم في اللسان.

زيادة في عدد ضربات القلب وذلك بسبب نقص في عدد خلايا الدم الحمراء، فيلجأ القلب إلى زيادة معدلاته حتى يستطيع إيصال الدم إلى جميع أجزاء الجسم.

إقرأ ايضا

هل سكري الأطفال يشفى وأنواع مرض السكري عند الأطفال وعلاجه

كيف يمكن تشخيص فقر الدم عند الأطفال

قد تلاحظ الأم على ابنها التعب والاعياء الشديد نتيجة لبذل مجهود قليل، كما أيضاً تلاحظ شحوب في الوجه وبياض الشفتين

بالإضافة إلى زيادة في معدل ضربات القلب وضيق في التنفس، الأمر الذي يجعلها تشعر بالقلق وتقوم بالتوجه إلى الطبيب

المختص حتى يستطيع تشخيص الحالة.

وفي هذه الحالة يقوم الطبيب المختص بطلب قياس نسبة دم الطفل الرضعحتى يستطيع تحديد ما إذا كانت في المعدلات

الطبيعية أم أقل من الطبيعي وأن الطفل يعاني من فقر الدم.

فإذا كانت نسبة دم الطفل الرضع تتراوح ما بين ١٠,٥ إلى ١٤ جرام لكل ديسيلتر يعتبر الطفل طبيعي ولا يعاني من فقر الدم.

أما إذا كانت النسبة أقل من ١٠,٥ جرام لكل ديسيلتر يعتبر الطفل مصاب بالأنيميا أو ما يعرف بفقر الدم ويقوم الطبيب المختص في

هذه الحالة بوصف بعض الأدوية والأنظمة الغذائية التي تساعد في حل هذه المشكلة.

إقرأ ايضا

امراض الأطفال الرضع ونصائح هامة للتعامل معهم وكيفية ارضاعه

كيف يمكن الوقاية من فقر الدم عند الأطفال

الوقاية خير من العلاج، والوقاية من فقر الدم هي ما تبحث عنه الكثير من الأمهات حتى لا تعرض طفلها للإصابة بالأمراض، ومن أهم طرق الوقاية من فقر الدم عند الأطفال الرضع

الاهتمام بتقديم الوجبات الغذائية الصحية للطفل والغنية بعنصر الحديد وغيرها من الفيتامينات والمعادن المفيدة لصحة الجسم بشكل عام.

يجب أن تحرص الأم على تقديم الفواكه للأطفال مرتين يومياً على الأقل حتى يستطيع الاستفادة من

الفيتامينات والمعادن الضرورية لصحة الجسم.

يجب إعطاء الطفل بعض المكملات الغذائية والتي تحتوي على عنصر الحديد حتى لا يتعرض لفقر الدم،

وتبلغ نسبة الحديد التي يتم إعطاؤها للطفل ٧,٥ مللي جرام يومياً من عمر أربعة أشهر، وتصل إلى ١٥

مللي جرام يومياً منذ الشهر السادس.

يجب أن تحرص الأم على تقديم الخضراوات الطازجة للطفل حتى يمكنه الحصول على حمض الفوليك وفيتامين ب ١٢ الضروري في نمو خلايا الدم الحمراء.

علاج تقص نسبة دم الطفل الرضيع

تعتمد الطريقة المستخدمة في علاج نقص نسبة دم الطفل الرضيع أو علاج فقر الدم عند الأطفال الرضع على السبب وراء حدوث هذه المشكلة ومن أهم طرق العلاج

  • الحرص على إعطاء الطفل الرضيع بعض المكملات الغذائية التي تحتوي على عنصر الحديد بالكمية المناسبة لعمر الطفل.
  • استخدام بعض المضادات الحيوية في حالة إصابة الطفل بفقر الدم نتيجة للعدوى.
  • إجراء بعض العمليات الجراحية مثل استئصال الطحال في حالة ما إذا كان السبب وراء حدوث فقر الدم هو فقر الدم الانحلالي الناتج عن تكسير خلايا الدم الحمراء.
  • القيام بنقل الدم في حالة استدعاء الحالة لذلك.
  • التوقف عن استخدام الأدوية التي تتسبب في حدوث فقر الدم في حالة ما إذا كان السبب وراء حدوث فقر الدم هو استخدام بعض الأدوية.

وبذلك نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال بعد أن قدمنا لكم أهم المعلومات عن نسبة دم الطفل الرضع،

أسباب نقص نسبة دم الطفل الرضيع، علاج فقر الدم عند الأطفال الرضع، طرق علاج الأنيميا عند الأطفال الرضع.

كيف يمكن تشخيص فقر الدم عند الأطفال الرضع، طرق الوقاية من الأنيميا عند الأطفال حديثي الولادة،

أعراض نقص نسبة دم الطفل الرضع نتمنى أن ينال إعجابكم.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *